الصورة الشخصية للعضو زياد
مرحبا بكم في ملفي التذوقي بقيم! أنا زياد متذوق وناقد طعام وعضو مؤسس بموقع قيم،ومشرف محتوى بالموقع. تفضلوا بمشاهدة الصور والتقييمات وتواصلوا معي بالشبكات الاجتماعية.

شاورما مرتبة ولذيذة

هذا المطعم مرتب الشاورما ترتيب حلو، وعندهم آلات قص الشاورما ونكهات منوعة.

جربت عندهم كل الانواع من شاورما خبز ورقائق وعربي. والمفضلة لدي الشاورما المعتادة.

سعره غالي مقارنة بمنافسيه فالشاورما بخمسة.

ما اعتبر نفسي خبير في الشاورما لكن هذي لذيذة وانصح بها.

0 تعليق | هل ترى أن هذا التقييم مفيد؟      نعم

تجربة الإفطار كلوب في ماكدونالز

جربت طبق الإفطار المقدم من ماكدونالز وهو عبارة عن قطعة من الأومليت، مع قطعة من الدجاج (شريحة برجر) والهاش براون، شريحتين خبز المفن والمربى وسعره ١٤ ريال بدون القهوة والقهوة بالحليب ب ٧ ريال.

الحقيقة أن الطبق بالصور شكله أفضل بكثير ولايقارب الحقيقة.
الطعم عادي ولايوجد به تميز بل وسيء نوعاً ما.
البيض مقصوص من شريحة كبيرة وقطعة صغيرة مقارنة بصورة الإعلان (المليانة بالبيض المخفوق).
شريحة اللحم عديمة الطعم وواضح فيها التصنيع. تحتاج إلى صوصات لتعطيها نكهة.
الهاش براون ..هاش براون المعتاد
الخبز مع المربى .. عادي جداً.
القهوة جيدة وتنافس قهوة دانكن.

لا أنصح بهذا الطبق.

0 تعليق | هل ترى أن هذا التقييم مفيد؟      نعم

من مطاعم الدومو

جربت ٣ مطاعم بميلان وبعضها بالدومو.. وتفاجأت بأنها ليست بذاك المستوى الذي كنت أطمح له في ميلان كمدينة إيطالية. سألت أحد سائقي الأجرة، فأجاب أنها المطاعم التي يزورها السياح غالية وتجارية أي أنها قد لاتكون فعلاً كما يطمح المتذوق.
أول طبق أطلبه في أي مطعم جديد بإيطاليا هو الطبق الكلاسيكي: سباقيتي عادية بصلصة الطماطم وبعض البرمزان، فهي مقياسي لجودة باقي الأصناف. إن لم يتقنوا هذا الطبق فالباقي في القائمة السوداء غالباً.
هذا المطعم دا بيفي،، ليس سيئاً بل أذهلتني صلصلة الباستا الكلاسيكي بلزوجتها الناعمة وتذوق أنواع الطماطم في هذه الصلصة.. خصوصاً طماطم الروما المتميز ببعض الحلاوة.
لذا أنصح بتجربته إن كنت تريد تجربة مطاعم الدومو.. أو إذهب للضواحي وجرب الأطباق الإيطالية لدى المطاعم العائلية.

0 تعليق | هل ترى أن هذا التقييم مفيد؟      نعم

مقهى قادم بقوة

زرت المكان عدة مرات، في كل مرة أرى تطور في المكان ومايقدمه.
قبل يومين زرته مع صديق ولاحظت تطور رائع في نوع القهوة المقدمة. جربت اللاتيه، متقن وناعم وسخي. كوب الحجم الوسط كأنه الحجم الكبير في مقاهي أخرى منافسة.
أيضاً لاحظت تميز المكان بتقديم عصير البرتقال الطازج (يعصر أمامك). وخبز الكوكيز والكروسان بنفس المكان.
يعيب على المكان التالي:
موقعه فهو بين محلات مغمورة نوعاً ما. فيحتاج للوحة بارزة أو لافته عرضية،
وقلة مواقف السيارات، فليس لك إلا الوقوف في مواقف البنك المجاور.
المقاعد فاخرة لكنها ليس مريحة جداً خصوصا مع الطاولات المرتفعة نسبياً.

تعليقين | هل ترى أن هذا التقييم مفيد؟      نعم

أعجبني


قد تعجبك أيضاً:

روابط مؤرشفة